الرئيسية / الساحة المغاربية / تعرف على “صادق خان” أول عمدة مسلم للندن

تعرف على “صادق خان” أول عمدة مسلم للندن

فاز المحامي المسلم من أصول باكستانية "صادق خان" بمنصب عمدة لندن ليصبح أول مسلم يعتلى هذا المنصب في عاصمة  غربية.

المولد والنشأة

ولد صادق خان في ضاحية " توتنغ" جنوب لندن في عام 1970 لأسرة باكستانية هاجرت إلى بريطانيا في الستينات.

ويعرف خان عن نفسه على موقعه على الانترنت  بأنه ولد وقضى كل حياته في لندن، كما أنه زوجته لندنية أيضا، ورزق منها ببنتين.

في عشق لندن

ويضيف مفاخرا أن قصة عائلته تحكي كيف ساعدت على نجاحها، مشيرا إلى عمل والده في وظيفة محترمة كسائق حافلة "باص"، وكان راتبه كافيا لعيش محترم لأسرته وشراء بيت في باكستان.

التعليم والتكوين

ذهب صادق  وإخوته إلى مدراس وجامعات حكومية، وتخرج ليصبح محاميا مدافعا عن أصحاب قضايا التمييز و حقوق الإنسان، ومن ثم أسس مكتبا للمحاماة يضم  خمسين موظفا.

عالم السياسة

دخل صادق خان عالم السياسية، حيث انتخب نائبا في مجلس العموم البريطاني عام 2005، وبعدها بثلاثة أعوام أي في 2008 أصبح أول مسلم أسيوي يدخل تشكيلة الحكومة البريطانية كوزير للنقل.

وفي عام 2015 ترأس خان حملة حزب العمال للانتخابات العامة، وعلى الرغم أن الحزب وقتها كان يمر بظروف عصيبة إلا أنهم تمكنوا من زيادة عدد الأصوات واغتنام مقاعد من المحافظين والديمقراطيين الأحرار.

في حب الأسرة

ويؤكد خان على أنه حياته ليست مكرسة كلها للسياسة فهو محظوظ لأنه يقضي وقتا كبيرا مع عائلته، مشيرا إلى إخوانه وأخته يعيشون بجواره في حي بشمال لندن ما يمكنه من رؤيتهم كثيرا.

محب للرياضة

ويوضح أنه من عشاق الرياضة خاصة كرة القدم والملاكمة والكريكيت، وشارك خان في ماراثون لندن 2014، متفاخرا بأنه جمع أكثر من 20 ألف جنيه إسترليني لصالح صندوق المحرومين.

يكره التطرف

ويقول خان المحامي السابق المدافع عن حقوق الإنسان إنه حارب التطرف طوال حياته وندم على المشاركة في منصة واحدة مع متحدثين يعتنقون أفكارا "بغيضة".

عمدة لندن

خاص خان سباق الانتخابات لنيل منصب عمدة لندن عن حزب العمال في مواجهة المليونير والعمدة السابق غولد سميث عن حزب المحافظين، والذي شن بدوره هجوما على خان معتمدا على كونه مسلما واتهمه بالتطرف.

واعتمد برنامج خان الانتخابي على دعم تخفيض أسعار الإسكان والبيوت في لندن، وتعهد بخلق أجواء مماثلة لتلك التي عاش فيها والده واستطاع أن يوفر لهم مسكنا بسعر ملائم.

خان يؤيد بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي حتى لا تخسر المشاريع الضخمة المدعومة من الاتحاد، كما سيسعى جاهدا لاستقبال بريطانيا مزيدا من الأطفال اللاجئين غير مصحوبين بذويهم.

 

عن الساحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Solve : *
36 ⁄ 18 =